شرموطة رياضية تتناك من حصان وكلب بطريقة أكروباتية

284288
30:00
73%
Rates : 8129

فيلم سكس فريد لشرموطة في الأربعين من عمرها تدعى دارين . تمارس دارين الرياضة بشكل يومي لما يعود عليها من فائدة كبيرة في المحافظة على جسمها  المثير , و لتبقى مرغوبة من زبائنها المعتادين على نيكها بأصعب الوضعيات و أمتعها . وفي يوم عطلتها و بينما كانت تمارس الرياضة وجدت مجلة سكس حيوانات عائدة لزبون كان ينيكها اليلة الماضية , امسكت بالمجلة و بدأت تتصفحها وهي مستلقية على سريرها , و بعد تصفحها لجزء صغير من المجلة و مشاهدة صور سكس حيوانات بدت علامات  الاثارة و الهيجان تنتابها , ولم تستطع كبح نفسها عن ممارسة العادة السرية وهي تشاهد صور المجلة المثيرة . و بينما كانت مذهولة لما تشاهده من ازبار ضخمة لخيول و كلاب وجدت اعلان لمزرعة تقدم خدمات النيك مع الحيوانات , فاتصلت بهم و أخذت موعد فوري لانها لم تعد قادرة على الأكتفاء بالمشاهدة و ممارسة العادة السرية فقط , و عند وصول دارين الى المزرعة استقبلتها الموظفة و عرضت عليها صور كلاب و خيول لكي تختار المناسب لها , و لانها مومس خبيرة بالنيك الجماعي فاختارت حصان وكلب لكي تمارس معهم سويا . لم تنتظر دارين كثيرا لحين تجهيز الكلب و الحصان , فما هي الا عدة دقائق و كان لها ما أرادت في تلك المزرعة و بمكان رائع وسط الطبيعة الخلابة , دفعت الشرموطة دارين كامل المستحقات للموظفة و توجهت نحو ذلك الموقع لوحدها , فوجدت الحصان البني الضخم بزبره المنتصب و كلب أسود بدا عليه الهيجان شرع بالدوران حولها , اقتربت دارين أكثر من الحصان و بدأت تداعب زبره الضخم بيديها وهي في شوق عارم لتذوق طعمه و ادخاله في فرجها و مؤخرتها الممشوقة , وكانت هناك طاولة مرتفعة قليلا لتسهل على رواد المزرعة ممارسة الجنس مع الخيول , خلعت كيلوتها و استلقت على الطاولة و كان رأسها بين ساقي الحصان , و بهذه الوضعية اصبح زب الحصان مقابلا لها فامسكته دارين بيديها و ادخلته فمها لتمصه و تستمتع بطعمه الرائع , و فجأة أحست بدفء في كسها و عندما نظرت وجدت الكلب الأسود يمرر لسانه بين شفرتي كسها بطريقة مثيرة مما ضاعف شعور اللذة عندها , استمرت دارين بالمص بكل عنفوان و كان لعابها يسيل من جانبي فمها على الطاولة , في حين لم يتوقف الكلب عن لعق كسها و لو لثانية . و بعد أن أشبعت رغبتها بالمص قامت دارين بعكس الوضعية حيث أصبح كسها تحت الحصان لتمتعه بأجمل نيك أكروباتي عنيف , لم تستعمل دارين اي نوع من المطريات لتسهيل دخول زبر الحصان في كسها , فهي شرموطة محترفة و كسها يمتاز بقابلية تمدد عالية و أيقنت أن لعاب الكلب الداخل في كسها يفي بالغرض . و بطريقة رائعة فسخت دارين ساقيها الطويلتين و أمسكت ذلك الزبر الكبير و بدأ تدخله رويدا رويدا , كانت تشعر بلذة عارمة عند ادخال كل سنتمتر من ذلك الزبر الرائع , و بدأت أهاتها و صرخاتها تعلو في المزرعة , لانها لم توقع ان حجم زب الحصان سوف يتضاعف في كسها ,ولم يكن الكلب في معزل عن تلك الأحداث فقد كان يلحس شفتيها و بزازها الكبيرة للتخفيف من معاناتها , و عند دخول ثلثيه تقريبا احست دارين أن ذلك كاف و يلبي رغبتها و يطفئ شهوتها . عند ذلك بدأ الحصان ينيكها بشراسة صعودا و هبوطا من دون توقف , و صارت دارين ترتعش بقوة من رأسها الى أخمص قدميها , وقبل أن تقذف شهوتها قامت باخراج زب الحصان من كسها لانها تريد وقتا أطول من الأثارة , ارتاحت قليلا و أنتقلت لوضعية جديدة حيث وقفت على ساق واحدة و رفعت الأخرى على ظهر الحصان , اقتربت الكلب و بدأ يلحس كسها و زبر الحصان تمهيدا لعملية الأيلاج , ابعدت دارين الكلب و أمسكت زب الحصان و أولجته كسها ببراعة فائقة , وبدأت تهز جسمها وهي منتشية بحجم الزبر الضخم الذي كان يلامس عنق رحمها في كل ادخال , وماهي الا دقيقة و عاودتها تلك الرعشات المثيرة و المتلاحقة , ولكن في هذه المرة لم تستطع مقاومة لذة هذه الرعشات فاستمرت بالنيك الى أن بدأت تقذف شهوتها بغزارة, و شعرت بارتخاء كامل في جسمها جعلها تسقط أرضا . لم تكن دارين تود المغادرة من دون أن تكافئ شركائها في العملية الجنسية , و خاصة عندما رأت ان أزبارهم مازالت منتصبة , فاستلقت على الطاولة مجددا و بدأت تمص زبر الحصان في حينها قام الكلب بادخال زبه في فرجها و باشر بالنيك , وفي الوقت الذي بدأ حمم المني الدافئ تنهمر على وجهها من الحصان , كان الكلب يقذف شهوته ايضا داخل كسها مما جعلها في قمة النشوة و السعادة , و بعد الانتهاء ارتدت دارين ثيابها و قبلت الحصان و الكلب و غادرت المزرعة و كانت أول و أروع مغامرة نيك حيوانات عاشتها في حياتها .